الوسام .. الاكاديمي ابن الجنوب ..حسن القرشي ... لؤلؤة زهران كل الحكاية قسم المحاورة


 
 عدد الضغطات  : 5725


إهداءات




قصة وسيرة صدام حسين

منتدى القصص و الروايات المتنوعة


إضافة رد
#1  
قديم 28/12/2023, 04:58 PM
المؤسس والمشـــرف العــــام
صقر الجنوب ٌهé÷àٌ يà ôîًَىه
 عضويتي » 2
 تسجيلي » Aug 2004
 آخر حضور » 14/04/2024 (10:30 PM)
مشآركاتي » 64,139
 نقآطي » 16605
 معدل التقييم » صقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond repute
دولتي » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
 
 MMS ~
MMS ~
1639610063670410 قصة وسيرة صدام حسين



قصة و سيرة ( صدام حسين ) 1⃣ .ولد صْدام في قرية العوجا بتكريت يمين ضفاف نهر دجلة في بيت طين عام 1937 م ، والتكارتة يكرهون أهل العوجا وكان أهل العوجا منبوذين ولايتزوج منهم التكارتة وسميت القرية - العوجا -التي نزح لها جدهم ( عْمر بيك ) ولذا يقال لفخذ صدام ( البيكات ) قبل 100 سنة ، سميت العوجا لأعوجاج أهلها وخشونتهم فكانوا لايتجولون الا بخناجرهم والعصي التي تكون رأسها مبرومة ( العجرة ) . وبعد نفوذ صدام الحق أهل العوجا أنفسهم بتكريت ، أهل تكريت فيهم مسيحيون وسنة وشيعة ولكن أهل العوجا لم يكونوا يهتمون بالدين وإن كان جدهم (عمر بتسكين العين ) اسم غير مألوف للشيعة . توفي والده وهو لم يكمل عاما وقيل في وفاته الكثير منها أن جارةً له هجم عليها شخص يريد يعتدي عليها وكان حسين نائما على سطح البيت فقام وقفز يريد انقاذ الجارة فوقع على رأسه ومات ومنها ايضا أنه اختفى وربما قُتل وأُخفي أمره . تزوجت أمه صبحا طلفاح من عمه ابراهيم الحسن وأنجبت منه ثلاثة أشقاء لصدام من أمه برزان وسبعان و وطبان وبنتين . كان له أخ من أمه وأبيه توفي وعمره 13 بسبب المرض العضال وهذا أثناء ماكانت أمه حاملاً به . كان عمه قاسيا عليه ويضربه وكان يلقب ( حسن الكذاب ) وهو فلاح فقير ويسرق إن وجد فرصة ويجبر صدام على السرقة ورعي الماشية وبيع البطيخ وأمه كانت تضرب الودع وتتكسب من ذلك. فترك المنزل وسكن مع خاله خير الله طلفاح وعاش مع أبناءه عدنان وساجدة التي ستصبح بعد ذلك زوجته وأم أولاده الوحيدة وإن ذكر أنه تزوج السيدة سميرة الشابندر وكان عمرها 40 عاما ولم تنجب . قسوة عمه عليه جعلت منه رجلاً قبل أوان نضوجه والعنف الذي يحيط به من العوجا وتكريت انعكس على شخصيته . هذا العنف خبره وعانى منه من ولد ضخم الجثة يكبره بعامين يترصد له ثم يوسعه ضربا بعصا ، ترصد له صدام ورآه يوما لوحده وكان يحمل قضيبا حديدا فانهال عليه ضربا حتى أُغمي عليه ، من ذلك اليوم بدأ الأولاد والأشرار يتحاشون صدام . خاله خير الله طلفاح طُرد من الجيش عام 1946 بعد أن سُجن . وذلك بسبب تأييده لرئيس الوزراء رشيد عالي الكيلاني الذي تآمرت عليه القوى السياسية لأنه ينحاز لألمانيا في الحرب العالمية الثانية فهرب ولجأ للملك عبد العزيز رحمه الله وهذا الذي يقول الشاعر ( ثم يزبن عليكم مثل زبنة رشيد ) . عدنان ابن خاله على النقيض من صدام هادئا ورزينا وهو أصغر من صدام . تعلّم صدام من ابن خاله الحروف والأعداد ثم دخل المدرسة كبيرا في سن العاشرة وقد ضربه مدرس كردي اسمه عزيز وصمت صدام وعرف مدير المدرسة وهو تكريتي غلطة المعلم فاستدعاه وقال له : أي كارثة تحل علينا لقد ضربت صدام وهو من أهل العوجا وأنت لاتعرف العوجا . طلبوا صدام وقام المدرس بالاعتذار منه ولكن هذا لم يشفع له .المدرس يسكن في منطقة شبه خالية مع أمه وأخيه الأصغر وفي ليلة دامسة طُرق الباب وفتح الولد الصغير الباب ليجد شبحا يطلق النار عليه ويصيبه في رجله وبعدها هذا المدرس ترك منطقة تكريت ونقل لمكان آخر . ذاعت شهرته في تكريت وليس العوجا فقط وخالته ليلى طلفاح وضعت اسوارة ذهبية مكسورة عند صائغ موصلي ليصلحها وأعطته دنانير قيمة الاصلاح ولكن الصائغ جحد المرأة فعلم صدام بذلك فدخل عليه وأغلق الباب وضربه وأخذ جميع الاساور وجلبها لخالته فأخذت اسوارتها وأعادت بقية الذهب للصائغ . كان خاله خير الله طلفاح ناقما على الوضع السياسي في العراق وهيمنة الانجليز وفرنسا على المنطقة العربية هذه النقمة تصادفت مع خروج ميشيل عفلق وهو مسيحي وصلاح البيطار سني من سوريا المجاورة وتبلورت أفكارهم على القومية العربية بغض النظر عن الدين يعني عربي مسيحي قبطي شيعي سني تحت لواء القومية وانشأوا حزب البعث عام 1947 . تأثر الخال الذي كان قارئا نهما للتاريخ بهذه الحركة ونقل تأثيره وأفكاره الى ابن أخته صدام . بعد تخرجه من الثانوية رافق صدام خاله الى تجمعات حزب البعث العراقي عام 1958 والذي اسسه فؤاد الركابي وانشق عن عفلق ثم اغتيل عام 1971 م في سجنه على يد أحد السجناء ( عبد الرزاق الدليمي ) وهناك من يشير الى صدام بأصبع الاتهام لأنه كان مدير المخابرات في ذلك الوقت . صدام في اجتماعاته وجد قريبا له ومن تكريت هو العقيد أحمد حسن البكر وتوثقت علاقة الرجلين . قدم صدام طلب للكلية الحربية للانضمام لدورة الضباط ولكنه لم ينجح وكان كثير من أبناء تكريت دخلوا كضباط بسبب أحد أبناء تكريت الذي كان مسؤولا عن القبول ( مولود مكلس ) لكنه كان قد مات قبل وقت قصير من طلب صدام . تعين خير الله طلفاح في تعليم بغداد وهناك ترصد له الشيوعيون وأجبروه على التقاعد وكان المتهم واحد من أهل تكريت يسمى سعدون الناصري وأنه هو الذي وشى به . قام صدام بزيارك لسعدون الناصري وكان لديه مقهى على دجلة وطلب من سلف دينارين ولكن باليوم الثاني وجد سعدون الناصري مقتولا فصار



 توقيع : صقر الجنوب

مواضيع : صقر الجنوب


رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها صقر الجنوب
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
الشعراء بن حوقان وعبدالواحد منتدى القصائد الجنوبية ( المنقولة) 0 584 04/01/2024 11:35 AM
القصة (مورد المثل) منتدى القصص و الروايات المتنوعة 0 520 02/01/2024 09:28 AM
الله لايجزي الغنادير بالخير منتدى القصائد النبطية والقلطة ( المنقولة) 1 295 28/12/2023 05:06 PM
قصة وسيرة صدام حسين منتدى القصص و الروايات المتنوعة 2 760 28/12/2023 04:58 PM
مت شهيدا قصة فكاهية منتدى القصص و الروايات المتنوعة 0 436 28/12/2023 04:54 PM

قديم 28/12/2023, 05:00 PM   #2
المؤسس والمشـــرف العــــام


الصورة الرمزية صقر الجنوب
صقر الجنوب ٌهé÷àٌ يà ôîًَىه

افتراضي



( صدام حسين 2⃣) بدأت الصحف تحرض على صدام وخاله ومن هنا بدأ يلمع اسمه وسجن خير الله وصدام وعدنان ودهام ولطيف أخ خير الله طلفاح ولكن ظهرت براءتهم ويزعم ابراهيم الزبيدي الذي رافق صدام في طفولته أن صدام استدعى ورثة سعدون الناصري عام 1969 واعترف لهم وطلب السماح ودفع لهم الدية ( والله أعلم لأن هذه جريمة قتل فيجب أن ننسب القول لأهله ) . حاول صدام دخول الكلية الحربية مرة ثانية وفشل ، وفي عام 1976 منحه الرئيس البكر رتبة جنرال " الفريق الركن المهيب " اللقب الفريد الذي لم يسمى به غيره وهو الذي لم يدخل أي كلية عسكرية ولكن القيادة بدمه . بقي صدام في بغداد التي تبعد عن تكريت 150 كم يستمع لخطابات عبد الناصر ، يدبر معيشته ببيع السجائر ويستأجر غرفة في بدروم عمارة ويحضر اجتماعات حزب البعث ، ثم عيّن صدام ومعه آخرون كقوة مناهضة للشغب الذي يحدثه الحزب الشيوعي المنافس القوي ومنها عمل كمين لعضو الحزب الشيوعي يقال له حسن التكرلي وقام بضربه وشج رأسه وأغمي عليه وهرب صدام الى تكريت . قام عبد الكريم قاسم بالانقلاب عام 1958 م ضد الملكية ولم يكن قاسم يتبع لأي حزب . ونائبه عبد السلام عارف كان يميل للناصرية وهنا ظهر خلاف بين الرجلين . تزوج خاله خير الله من فتاة كردية بعد اصابة زوجته بالشلل وفي هذه الأثناء قبض على صدام وأودع السجن لستة شهور بتهمة قتل حيدر التكريتي مسؤول بارز في الحزب الشيوعي ومقرب من عبد الكريم قاسم وهذا الرجل قتل بالسواطير في بيته ولم يكن صدام معهم وأطلق سراحه بعد ستة شهور وكانت ابنة خالة ساجدة تزوره وتحضر له الشاي والسكر والخبز وبعد فترة زاره خاله الذي هربت زوجته الكردية . عين عبد السلام عارف سفيرا في برلين ثم استدعي وحكم بالاعدان وخفف الحكم الو المؤبد وعاد رشيد الكيلاني من منفاه بالقاهرة وحكم بالمؤبد . حدثت ثورة في الموصل وقام الشيوعيون بمجازر ضد القوميين العرب ولم يكن عبد الكريم قاسم راضيا عن ذلك وحاكم عددا من الشيوعيين قائد القوة الجوية العقيد عبد الوهاب الشواف كان يخطط لقصف مقر عبد الكريم قاسم حين حدثت الاشتباكات بالموصل وأصيب برأسه وهو يعالج بالمستشفى دخل عليه طبيب متخرج حديثا من موسكو وأطلق على رأسه خمس رصاصات . بعد خروجه من السجن انخرط صدام في محاولة لاغتيال عبد الكريم قاسم في عام 1959 وكان عددهم خمسة . دور صدام تأمين الحماية لزملائه الأربعة . الخطة محكمة بالتعرض لسيارة عبد الكريم قاسم أثناء مرورها بشارع الرشيد وكان قاسم سيذهب لسفارة ألمانيا الشرقية لحفل استقبال له . لايعرف على وجه التحديد سبب فشل عملية الاغتيال فقد كان المهاجمون الأربعة مزودين برشاشات والطريق سالكة ولكن صدام بعد مرور سيارة الرئيس طلّع رشاش استعاره من خاله وبدأ يطلق النار على السيارة ( لايعرف هل هو ارتجل وخرج عن الخطة أم أن زملاءه لم يطلقوا النار ). طبعا فشلت الخطة وتعرض صدام لطلقة بساقه اليسرى من فريق حماية الرئيس. قُتل سائق الرئيس وأحد مرافقيه وتعرض عبد الكريم قاسم لجرح بكتفه وهو في يضمد الجرح بالمستشفى أمر بمهاجمة مقرات حزب البعث والقبض على جميع منتسبي الحزب . الذين هربوا في اتجاه سوريا أغلبهم قتلوا برصاص رجال الحدود ، صدام حمله رفيقه عبد الكريم الشيخلي الى بيت عجوز سبعينية عمياء وطرشاء وأختبأ عندها صدام والشيخلي ونظف الجرح ونقله بسيارة لبيت خاله خير الله طلفاح في حي الكرخ ببغداد ونظموا طريقة هروبه لسوريا عبر البادية. بعد خروجه قُبض على خاله وكان صدام يعرج ولايستطيع المشي فاشترى فرسا ولبس لبس بدو دشداشة وكوفية( نتوقف قليلا نستذكر أيام يابو عقال وكوفية والسمرة العربية جيل الثمانينات وأهل عرعر والقريات وتلك الأيام وكانت الحرب العراقية الايرانية بأوجها ) . قابل صدام دليل ليرافقه الى سوريا وعبر الى منطقة عوينات والعوجة حيث جاءت سيارة نقلته للبادية واستضافه رجل بدوي وقدم له ضيافة خروفا ثم سار مع الدليل حتى دخل البوكمال وهناك احتفى به البعثيون وكان الحزب يحكم سوريا وقابل الرفيق ميشيل عفلق وفي عام 1964 رشحه عفلق لرئاسة الحزب البعثي العراقي . هنا نقطة أود أن أُشير لها أن صدام لم يقتنع بالبعث كفكرة وإنما كان يؤمن أكثر بالقومية العربية ( الناصرية ) ولكن وجد أن البعث يخدم فكرته ولو تطرقنا الى هذه النقطة لماتوقفنا وفي أخريات حكمه ( 1991-2003 ) نلحظ اختفاء النبرة البعثية وزيادة الاتجاه الاسلاموي . غادر صدام دمشق عام 1960 وتوجه للقاهرة وهناك استقبله الشيخلي ورفاقه واستأجروا له شقة بالقاهرة. استأنف صدام في مصر الثانوية ومنح الشهادة وعيّن رئيس حزب البعث في مصر وهناك بدأ يمارس القيادة على أعضاء الحزب ويراقب توجهاتهم وميولهم . في هذا الصيف أرسل صدام لعمه حسن ابراهيم ليخطب له ابنة خاله ( ساجدة خير الله طلفاح ) . كان صدام يقرأ الأهرام ويستمع لخُطب عبد الناصر وهنا تعلم


 
 توقيع : صقر الجنوب

مواضيع : صقر الجنوب



رد مع اقتباس
قديم 28/12/2023, 05:01 PM   #3
المؤسس والمشـــرف العــــام


الصورة الرمزية صقر الجنوب
صقر الجنوب ٌهé÷àٌ يà ôîًَىه

افتراضي



( صدام حسين 3⃣ ) . في القاهرة تشبع صدام بطريقة عبد الناصر بالحكم واقناع الناس بالكلام وضرب الأحزاب ببعضها ومراقبة المؤثرين . بعد أن فضّت سوريا وحدتها مع مصر عام 1961 ، قللت مصر من مخصصات البعثيين ثم بدأت المخابرات المصرية بمراقبتهم. بعد ثلاث سنوات قام عبد السلام عارف بمهاجمة مقر الرئيس عبد الكريم قاسم بالدبابات وقبضوا عليه وذهبوا به لمبنى التلفزون كي يحاكموه ثم أطلقوا عليه الرصاص ، قتله ضابط اسمه علي الدليمي وكان عبد الكريم قد عفا عن عبد السلام عارف مرتين ، عام 1963 م عاد صدام الى بغداد متوقعا أن يوعز له بمنصب أعلى وأن يتم تقديره وكانت صورته عممت أثناء محاولة الانقلاب وهي الصورة الوحيدة له في صغره سحبت من ملفه بالثانوية لأن جميع صوره أحرقت من أهله حتى لايتم التعرف عليه (هذا يفسر قلة صور صدام في شبابه في عصر الكاميرا ) . كان البكر نائب عارف ومهدي صالح عماش وزير الدفاع على اتفاق تام وعبد السلام مع حردان التكريتي ولكن صدام أوكلت له وظيفة حقيرة رئيس تجمع الفلاحين في غرفة واحدة بحمام لاتليق بالرجل الذي أصاب عبد الكريم قاسم بكتفه وكان علي صالح السعدي الأمين العام لحزب البعث هو الذي أصدر ذلك وحقد صدام على السعدي لهذا التهميش وحدث زيارة لفنانين مصريين جاءوا من صوت العرب كعبد الحليم وفايزة أحمد وغيرهم فوقف صدام في الخارج ورآه السعدي فوبخه ومعه آخرين ( كيف ماتستحون واقفين بطريق النساء ) وكان مع السعدي أفراد حمايته مدججين بالسلاح فقال صدام غاضبا : اذا ماتمشي راح أهينك قدام حراسك . فمشى السعدي . عبد السلام عارف كان قويا وتنبه الى أطماع البعثيين فأعفى البكر من منصب نائب الرئيس وبدأ تصفية البعثيين فقام ناظم كزاز بقتل 7 ضباط بعثيين مع 200 عنصر وقتل وزير الدفاع وطورد صدام واختفى في صحراء البادية بين سوريا والعراق ولكن عبد السلام أعاد البكر مرة ثانية نائبا له وانتعش الحزب . في عام 1966 وقع حادث طائرة هيلوكوبتر على متنها رئيس الجمهورية عبد السلام عارف ومات . جاء بعده للحكم ورشحه البعثيون ضد عبد الرحمن البزاز وعبد الرحمن عارف رجل مسالم كان همه هو المصالحة مع خصومه ولم يكن شرسا مثل أخيه . وصوله للحكم بدعم العسكريين والبعث رأوا فيه الرئيس الضعيف الذي يستطيعون الانفراد به واقصاء خصومهم الأقوياء . حادثتان عجلتا باقالته ، هروب الطيار منير روفا العراقي لاسرائيل . والثاني هو حرب 1967 التي اكتسحت بها اسرائيل الجيوش العربية .كان حزب البعث منقسم على نفسه وحصل اقتتال عنيف مما اضطر ميشيل عفلق لزيارة بغداد لتسوية الأمور وهنا تم طرده وتصفية المناولين لحزب بعث سوريا . لم يمكث عبد الرحمن عارف في الحكم طويلا وكان حزب البعث قد سيطر على الجيش أجبر على الاقالة عام 1968 م والنفي الى اسطمبول وسلامة ابنه الضابط في الجيش وبقي منفيا حتى أعطاه صدام الأمان وعاد لبغداد في عام 1980 م . تولى الحكم أحمد حسن البكر ونائبه صدام حسين والبكر من تكريت وهو وصدام أبناء عمومه ولكن كبر سنه وعدم مجابهة صدام وأقربائه جعله أشبه بالحاكم الصوري وكان صدام هو الرئيس الفعلي وطارد خصومه السابقين حتى أنه اغتال وزير الدفاع السابق حردان التكريتي عام 1971 بالكويت كادت تتسبب بأزمة بين الكويت والعراق وكان قاتله ( فتيان العاني ) وطلبه صدام وحكم عليه بالاعدام ثم عفا عنه وأطلق سراحه . مما يدل على ضعف حكم أحمد حسن البكر العقيد السابق أنه كان يعشق صوت عازف ربابه اسمه ملا ضيف الجبوري وكان يفرض على الاذاعة اذاعة أغانيه فاشتكى مدير الاذاعة لصدام فمنع نشره وقال اذا كلمكم الريس قولوا صدام مانعه . فاضطر البكر الى استقدام الجبوري الى قصره والاستماع له كل ليلة . الحقيقة أن عصر البكر هو عصر انتعاش العراق ونهضته بسبب ارتفاع مدخولات النفط ولكن أجبر على الاستقالة عام 1979 م وتوفي عام 1982 واستلم صدام الحكم .
‏يتبع ان شاء الله .


 
 توقيع : صقر الجنوب

مواضيع : صقر الجنوب



رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1 :
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الإعلانات النصية ( أصدقاء الأكاديمية )

انشر مواضيعك بالمواقع العالمية من خلال الضغط على ايقونة النشر الموجودة اعلاه

الساعة الآن 06:54 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة © لأكاديمية العرضة الجنوبية رباع

a.d - i.s.s.w