الوسام .. الاكاديمي ابن الجنوب ..حسن القرشي ... لؤلؤة زهران كل الحكاية قسم المحاورة


 
 عدد الضغطات  : 5725


إهداءات




يوم بدر

سلامٌ عليك يارسول الله ( و نصرة آمهات المؤمنين والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين )


إضافة رد
#1  
قديم 05/10/2023, 11:32 AM
المؤسس والمشـــرف العــــام
صقر الجنوب ٌهé÷àٌ يà ôîًَىه
 عضويتي » 2
 تسجيلي » Aug 2004
 آخر حضور » 14/04/2024 (10:30 PM)
مشآركاتي » 64,139
 نقآطي » 16605
 معدل التقييم » صقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond reputeصقر الجنوب has a reputation beyond repute
دولتي » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
 
 MMS ~
MMS ~
افتراضي يوم بدر



- أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، تَرَكَ قَتْلَى بَدْرٍ ثَلَاثًا، ثُمَّ أَتَاهُمْ فَقَامَ عليهم فَنَادَاهُمْ، فَقالَ: يا أَبَا جَهْلِ بنَ هِشَامٍ يا أُمَيَّةَ بنَ خَلَفٍ يا عُتْبَةَ بنَ رَبِيعَةَ يا شيبَةَ بنَ رَبِيعَةَ أَليسَ قدْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا؟ فإنِّي قدْ وَجَدْتُ ما وَعَدَنِي رَبِّي حَقًّا فَسَمِعَ عُمَرُ قَوْلَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، كيفَ يَسْمَعُوا وَأنَّى يُجِيبُوا وَقَدْ جَيَّفُوا؟ قالَ: وَالَّذِي نَفْسِي بيَدِهِ ما أَنْتُمْ بأَسْمع لِما أَقُولُ منهمْ، وَلَكِنَّهُمْ لا يَقْدِرُونَ أَنْ يُجِيبُوا ثُمَّ أَمَرَ بهِمْ فَسُحِبُوا، فَأُلْقُوا في قَلِيبِ بَدْرٍ.

الراوي : أنس بن مالك | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم | الصفحة أو الرقم : 2874 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]


 أنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أمَرَ يَومَ بَدْرٍ بأَرْبَعَةٍ وعِشْرِينَ رَجُلًا مِن صَنَادِيدِ قُرَيْشٍ، فَقُذِفُوا في طَوِيٍّ مِن أطْوَاءِ بَدْرٍ خَبِيثٍ مُخْبِثٍ، وكانَ إذَا ظَهَرَ علَى قَوْمٍ أقَامَ بالعَرْصَةِ ثَلَاثَ لَيَالٍ، فَلَمَّا كانَ ببَدْرٍ اليومَ الثَّالِثَ أمَرَ برَاحِلَتِهِ، فَشُدَّ عَلَيْهَا رَحْلُهَا، ثُمَّ مَشَى واتَّبَعَهُ أصْحَابُهُ، وقالوا: ما نُرَى يَنْطَلِقُ إلَّا لِبَعْضِ حَاجَتِهِ، حتَّى قَامَ علَى شَفَةِ الرَّكِيِّ، فَجَعَلَ يُنَادِيهِمْ بأَسْمَائِهِمْ وأَسْمَاءِ آبَائِهِمْ: يا فُلَانُ بنَ فُلَانٍ، ويَا فُلَانُ بنَ فُلَانٍ، أيَسُرُّكُمْ أنَّكُمْ أطَعْتُمُ اللَّهَ ورَسولَهُ؛ فإنَّا قدْ وجَدْنَا ما وعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا، فَهلْ وجَدْتُمْ ما وعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا؟! قَالَ: فَقَالَ عُمَرُ: يا رَسولَ اللَّهِ، ما تُكَلِّمُ مِن أجْسَادٍ لا أرْوَاحَ لَهَا! فَقَالَ رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: والذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيَدِهِ، ما أنتُمْ بأَسْمَعَ لِما أقُولُ منهمْ. قَالَ قَتَادَةُ: أحْيَاهُمُ اللَّهُ حتَّى أسْمعَهُمْ قَوْلَهُ؛ تَوْبِيخًا، وتَصْغِيرًا، ونَقِيمَةً، وحَسْرَةً، ونَدَمًا.
الراوي : أبو طلحة الأنصاري زيد بن سهل | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 3976 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

غَزْوةُ بَدرٍ هي أوَّلُ مَعرَكةٍ للنَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وهي الفاصِلةُ بيْن الإيمانِ والكُفرِ، وسَمَّاها اللهُ تعالَى يومَ الفُرْقانِ، وكانت في رَمضانَ مِن السَّنةِ الثَّانيةِ مِن الهِجْرةِ، وفي هذه الغَزْوةِ نصَر اللهُ رَسولَه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ والصَّحابةَ على قُرَيشٍ.
وفي هذا الحَديثِ يَرْوي أبو طَلْحةَ الأنْصاريُّ رَضيَ اللهُ عنه جانِبًا ممَّا فعَلَه رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عَقِبَ انْتِهاءِ غَزْوةِ بَدرٍ الكُبْرى، فيُخبِرُ أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أمَرَ يَومَ بَدرٍ بأربَعةٍ وعِشْرينَ رَجلًا مِنَ الكُفَّارِ مِن صَناديدِ قُرَيشٍ، أي: مِن أشْرافِهم، وعُظَمائِهم، ورُؤَسائِهم ممَّن قَتَلَهمُ اللهُ عزَّ وجلَّ مِن السَّبْعينَ الَّذين قُتِلوا في هذه المَعرَكةِ، فحُمِلوا فطُرِحوا في بِئرٍ مَطْويَّةٍ، أي: مَبْنيَّةٍ ومُبَطَّنةٍ بالحِجارةِ، مِن آبارِ مِنطَقةِ بَدرٍ، وهذه البِئرُ كانت خَبيثةً مُخبِثةً، أي: غَيرَ طيِّبةٍ؛ بل فاسِدةٌ مُفسِدةٌ لِما يقَعُ فيها.
وكان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذا غلَب قَومًا، وانتَصَرَ عليهم في القِتالِ، أقامَ بالعَرْصةِ -وهي ساحةُ القِتالِ وأرْضُه- ثَلاثَ ليالٍ، وهكذا فعَل ببَدرٍ، وهذا كان منه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ ليُريحَ المقاتِلين والدَّوابَّ، وهذا إذا كان في أمْنٍ مِن عَدوٍّ طارِقٍ، وإنَّما كانت ثَلاثةَ أيَّامٍ؛ لأنَّها أكثَرُ ما يُريحُ المُسافِرَ، فلمَّا كان في اليومِ الثَّالِثِ ببَدرٍ، أمَرَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بتَجْهيزِ دابَّتِه، فوُضِعَ عليها رَحْلُها، والرَّحْلُ هو ما على ظَهرِ الدَّابَّةِ ممَّا يُركَبُ عليه، ثمَّ مَشى صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، واتَّبَعه أصْحابُه رَضيَ اللهُ عنهم، حتَّى قام على شَفةِ الرَّكيِّ، أي: حافَةِ البِئرِ الَّذي دُفِنَ فيها أولئك الصَّناديدُ، فجَعَل صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُناديهم بأسْمائِهم، فنادَى كُلَّ واحِد منهم على حِدَةٍ باسْمِه واسمِ أبيهِ، وقدْ جاء في صَحيحِ مُسلِمٍ التَّصريحُ بأسْمائِهم: «يا أبا جَهلِ بنَ هِشامٍ، يا أُميَّةُ بنَ خَلَفٍ، يا عُتْبةُ بنَ رَبيعةَ، يَا شَيْبةُ بنَ رَبيعةَ»، وخصَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ هؤلاء بالخِطابِ؛ لشدَّةِ عِنادِهم ووَطْأَتِهم على رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأصْحابِه، ثمَّ قال صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مُخاطبًا الجَميعَ بعْدَ أنْ ذكَرَهم بأسْمائِهم: «أيَسُرُّكم»، أي: هلْ يوقِعُكمُ الآنَ في السُّرورِ ويُعجِبُكم لو أنَّكم كُنتم أطَعْتمُ اللهَ ورَسولَه؟ وهلْ تَتَمنَّوْنَ أنْ تَكونوا مُسلِمينَ بعْدَما وصَلْتُم إلى عَذابِ اللهِ؟ أتَحزَنونَ وتَتَحسَّرونَ على ما فاتَكم مِن طَاعةِ اللهِ ورَسولِه أمْ لا؟ وتَذكُرونَ قولَنا لكُم: إنَّ اللهَ سيُظهِرُ دِينَه على الدِّينِ كُلِّه، ويَنصُرُ أوْلياءَه، ويَخذُلُ أعْداءَه، فإنَّا قد وَجَدْنا ما وعَدَنا رَبُّنا حَقًّا ثابِتًا مِن غَلَبَتِنا عليكم؛ فهلْ وَجَدْتم ما وعَد رَبُّكم حَقًّا مِنَ العَذابِ؟!
فتَعجَّبَ عُمَرُ رَضيَ اللهُ عنه، وقال للنَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يا رَسولَ اللهِ، «ما تُكلِّمُ مِن أجْسادٍ لا أرْواحَ لها!» فهمْ أمْواتٌ لا يَسمَعون ولا يَتكلَّمون، فأقسَمَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ باللهِ الَّذي رُوحُه بيَدِه يُصرِّفُها كيف يَشاءُ -وكان صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كَثيرًا ما يُقسِمُ بهذا القسَمِ-: «ما أنتمْ بأسْمَعَ لِما أقولُ منهم»، أي: كما أنَّكم تَسْمَعونَ قَولي، فكذلك همْ يَسمَعونَه لا فرْقَ بيْنهم وبيْنكم. وقيلَ: مَعْناه: ما أنتمْ بأعلَمَ أنَّه حقٌّ منهم، واللهُ سُبحانَه يُسمِعُ مَن يَشاءُ مِن خَلْقِه ما شاءَ مِن كَلامِ خَلْقِه، ويُفهِمُ مَن يَشاءُ منهم ما يَشاءُ.
قال قَتادةُ بنُ دِعامةَ -أحَدُ رُواةِ الحَديثِ-: «أحْياهم اللهُ حتَّى أسْمَعَهم قولَه» صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ تَوْبيخًا وتَصغيرًا لهم، ونِقْمةً عليهم، وحَسْرةً، ونَدَمًا، فيَتحسَّرونَ، ويَندَمونَ على تَكْذيبِهم، وعلى كُفرِهم وعِنادِهم، ومُرادُ قَتادةَ بهذا الكلامِ الرَّدُّ على مَن أنكَرَ أنَّهم يَسمَعونَ كَلامَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ.
وفي الحَديثِ: أنَّ العاقِبةَ للمُتَّقينَ، وإنْ طالت سَطْوةُ الباطِلِ.



مواضيع : صقر الجنوب


رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها صقر الجنوب
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
الشعراء بن حوقان وعبدالواحد منتدى القصائد الجنوبية ( المنقولة) 0 602 04/01/2024 11:35 AM
القصة (مورد المثل) منتدى القصص و الروايات المتنوعة 0 534 02/01/2024 09:28 AM
الله لايجزي الغنادير بالخير منتدى القصائد النبطية والقلطة ( المنقولة) 1 299 28/12/2023 05:06 PM
قصة وسيرة صدام حسين منتدى القصص و الروايات المتنوعة 2 776 28/12/2023 04:58 PM
مت شهيدا قصة فكاهية منتدى القصص و الروايات المتنوعة 0 443 28/12/2023 04:54 PM

إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1 :
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الإعلانات النصية ( أصدقاء الأكاديمية )

انشر مواضيعك بالمواقع العالمية من خلال الضغط على ايقونة النشر الموجودة اعلاه

الساعة الآن 02:11 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة © لأكاديمية العرضة الجنوبية رباع

a.d - i.s.s.w